header image
حكم واقوال وأبيات من تأليفي
    هناك أناس يعيشون على الناس وهناك أناس تعيش الناس من اجلهم . اختر من تكون؟
الاستفتاء الأسبوعي
    هل اشارك بالقصائد ام اكتفي بالمقالات
التصنيفات
تابع تغريداتي
مواقع مفيده
الأرشيف

المعاق وثلاثة أصناف من الناس
19 ديسمبر,2010

في بلادنا العربية العزيزه لا توجد أماكن للترفيه مهيئه للمعاق
مما يضطره إلى الإبحار في وقت فراغه داخل عالم الإنترنت بحثا عن ما يروح به عن نفسه
وما أن يجد شيئا يروق له ويندمج به مع العالم إلا وتواجه بعض العقبات كالبطء
في التفاعل أو الكتابة كلٍ على حسب إعاقته ودرجتها
وهذا يولد الملل والاستياء لدى الطرف الآخر ظننا منه انه تجاهل او عدم مبالاة
مما يضع المعاق في تصادم مستمر مع احد ثلاثةِ أصناف من الناس

الصنف الأول منهم:  ما أن يعترف له بانه معاق
إلا وتبدأ محاضره وعظيه توعويه ومنها : لا تحزن , المعاق معاق العقل وليس الجسد
لا تيأس , انت افضل من غيرك , أحمد الله .. إلى أن تنتهي المحاضره .

أما الصنف الثاني فيقول :
انت داخل هنا وانت معاق اذهب إلى المسجد واطلب ربك الشفاء
وكأن العبادة  محصوره على المعاق فحسب أما الترفيه فعيبٌ عليه.

وأخر صنف : هم الفلاسفة الذين يفهمون في كل شي
ينطلقون كإنطلاقة الخيل في السباق ويتكلمون بثقة
وكأنهم افهم بوضع المعاقين اكثر من المعاقين انفسهم

والرد على احد هذه الأصناف قد يولد الشحناء والبغضاء
لان كل واحد منهم لديه قناعات مختلفه عن الآخر

فالمعاق لديه قناعات مترسخه بسبب
تعايشه مع الإعاقة وما يعانيه من إجحاف في مجتمعه

أما الطرف الآخر فتكون لديه قناعات من احد مصدرين:-

الأول / الإعلام وذلك من خلال إظهار جانب مشرق وتضخيمه وإخفاء جوانب اخرى مظلمه
الثاني / من خلال معرفته أو سماعه عن معاق حالفه النجاح

فتترسخ لديه قناعه أن كل معاق وضعه يساعده على النجاح

لذلك لا يستطيع احدهم إقناع الآخر لان كل واحد منهم متمسكا بقناعاته

وهذا جعل الفجوة تكبر بينهم وأدى بالمعاق إلى الانعزال
تحاشيا من مصادفة أحد هذه الأصناف الثلاثة

بعد ما كان باحثًا عن الترويح اصبح هاربًا من التجريح

كتبه/ بدران الدوسري

[ عدد التعليقات:16 ] [ 11٬416 قارئ للموضوع ] [التصنيف: غير مصنف]

2029 - التعليق التالي بواسطة: أشتاق للجنه 19 ديسمبر 2010, 8:34 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخي بدران
من الطبيعي أن ينظر كل للموضوع من زاويته لأنه لم ولن يعيش كل منهما الواقع الذي يعيشه الطرف الأخر
لسبب بسيط هو انه كل يتكلم مما يخزنه من تجارب ومعلومات وخبرات فيطرحها من وجهة نظره وقد يعتبرها صحيحة فلا نستطيع لوم احد .
ولكن متى ما آمنت بأنه من الطبيعي جدا بان لكل شخص قناعاته قد تختلف مع قناعاتي وقد تتفق فلن الجأ إلى الانعزال
من وجهة نظري المتواضعة الهروب إلى الانعزال هو المشكلة وليس الاختلاف في صنوف البشر وهو شئ طبيعي .
أختك / اشتاق للجنة

2030 - التعليق التالي بواسطة: لسعات 19 ديسمبر 2010, 9:40 ص

Official

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

المشكلة ليس في تقبل القناعات المشكلة عندما يواجه المعاق من يفرض عليه قناعاته بانها صحيحه وهو لم يلم بحياة المعاق وصعوبتها في مجتمعنا العربي

شكرا لك

2032 - التعليق التالي بواسطة: بهجة القلوب 19 ديسمبر 2010, 8:00 م

كلام صحيح % ولكن المشكلة في ان كثيرا من المسؤولين عن هذه الاماكن اقصد الترفيه احد اثنين :
1- اما ان يكون هدفه مادي بحت فلا يوفر الترويح الا للفئة التي تدر الاموال
2- غير متخصصين في علم الاجتماع وكذلك قلة الثقافة والتفهم بكافة اوضاع الناس ، فان كنا نرى ان الشباب الان يسافرون الى الخارج بسبب ابعادهم من العوائل في المنتزهات ، حتى في وقت الترويح ، وعدم وضع ايام معينة لكل الفئات ، فكيف بغيرهم

فالمجتمع يحتاج الى ايدي واناس امينين في الاموال ومصارفها
واناس مثقفين ياخذون من الدول الخارجية ما يحتاجه الناس لا يفسدهم !!!

وفقك الله للمزيد وايد الله بصماتك بالقبول وجعلكم من الناجحين الفائزين في الدارين

2034 - التعليق التالي بواسطة: زهرة الياسمين 19 ديسمبر 2010, 9:12 م

فعلا ووجود مثل هذه الاماكن يساعد على دمج المعاق اجتماعيا

2036 - التعليق التالي بواسطة: أشتاق للجنه 20 ديسمبر 2010, 7:52 ص

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي بدران
اعذرني لا أحاول أن أكون إحدى الأصناف التي كتبتها وأتمنى أن لا أكون لأني معاقة واشعر ما يشعر به المعاق فانا في الحدث ولست خارجه وان اختلفت الظروف الصحية من شخص لآخر ولكن إن سمحت لي توجد حقيقة واجزم باني استطيع أن ابني عليها افتراضي واخبرني إن كنت مخطئة وهي أن المعاق جعل الانترنت عالمه واستطيع أن أكون متفهمه لماذا فقد رأى من البشر ما جعله يهرب منهم إليه ولكن لو تفكرنا قليلا ها هو الآن يهرب منه بسبب أصناف البشر الذين قابلهم فيه لان البشر هم البشر سواء كانوا أمامه أو من خلال شاشة الكمبيوتر فلا نتوقع أن نجد أشخاصا مثاليين في عالم الانترنت بالعكس من وجهة نظري الأشخاص حولنا أكثر وضوحا من أشخاص خلف الشاشة .
لا أحاول هنا أن أعطي نصائح ولكن الآن و قد قابل الصنوف من البشر في الحالتين ما الحل من وجهة نظرك ؟ الهروب من هناك إلى هنا والهروب من هنا إلى أين ؟
قد لا تتفق معي وهذا من حقك ولكني أرى أن نمسك العصا من النص حتى لا يسرقنا احدهم من الثاني فننعزل في الحالتين .
وبالنسبة لمحاولة الجميع فرض قناعاتهم فهم موجودين في العالمين الواقعي والانترنت ولكن طالما أن قناعاتنا لا تمس بالثوابت ( كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ) فلا نلتفت لأحد ولا نجعل رأي أي احد يؤثر فينا .
وفقك الله وسدد حطاك .

أختك / اشتاق للجنه

2037 - التعليق التالي بواسطة: لسعات 20 ديسمبر 2010, 8:18 ص

Official

بهجة القلوب
اتفق معك في كل ما ذكرتي
اسعدني ردك

زهرة الياسمين
نعم صحيح تساعده على الاندماج وممارسة حياته بشكل طبيعي

اشتاق للجنه
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ليس فقط المعاق هو من جعل الانترنت عالمه الافتراضي
وحتى ألأصحاء اصبح شغلهم الشاغل الى درجة ان الاخ لا يرى اخوه الا في الماسنجر

لكم شكري

2038 - التعليق التالي بواسطة: دولان الدولان 20 ديسمبر 2010, 11:02 ص

اشكرك علي طرحك القيم

2040 - التعليق التالي بواسطة: مريانا 20 ديسمبر 2010, 7:25 م

انا اول مرة اشارك جذبني العنوان لسعات معا ق انت صا حب خطوات واثقة .نحن لا نحتا ج الى لسعات مؤلمه نحتا ج الى خطوات نا جحة تدفعنا جميعا الى الامام باذن الله

2041 - التعليق التالي بواسطة: لسعات 20 ديسمبر 2010, 7:39 م

Official

دولان الدولان
لا شكر على واجب

مريانا
اللسعات تؤلم لكنها تنبه الغافل اما الخطوات لا احد يحس بها

تشرفت بكم

2044 - التعليق التالي بواسطة: أحلام 31 ديسمبر 2010, 5:16 م

مشكلتنا مع الشخص الي يلقى محاظره اعتقد يزيد الهم هم

2045 - التعليق التالي بواسطة: لسعات 31 ديسمبر 2010, 5:33 م

Official

صحيح لانه يحسس المعاق بأنه إنسان جاهل
لم يعي أن المعاق بإمكانه التغلب عليه بالفكر
شكرا لك

2083 - التعليق التالي بواسطة: صاحبة السمو 19 يناير 2011, 2:34 ص

المجتمع الغربى نظرته مختلفه عنا كثيراً فهم ينظروا إليهم أنهم أُناس أصحاء
وما شاء الله نراهم متطورين جداا بسبب ذلك
وفى مره رأيت فى التلفاز شخص معاق تماماً
ومع ذلك يعيش حياته بكامل جوانبها
ويلعب الرياضه التى لا يلعبها الأصحاء!
ويرتاد النوادى ويعيش حياته كأنه صحيح تماماً
وهذا طبعاً بسبب دولته وكيف هى تشجعه وتوفر له جميع وسائل الترفيه التي توفر لغيره من الأصحاء
بغض النظر عن نوعية الاعاقة التي يعانون منها ، عقلية كانت ام جسدية ، فإن كل فرد فيهم هو انسان كامل في داخله بكل ما يحمل من روحانيات أهمها حب العطاء ..
ان الانسان بطبعه كائن منتج .. ولطموحه طاقة لا تنضب .. ومن العمل والعطاء نصل الى الاكتفاء الذاتي والراحة النفسية .

ويجب أن يدرك الجميع أن المعاقين أيضا يحملون في داخلهم نفس الغريزة ويشعرون بتلك الحاجة لأن يكونوا أفرادا منتجين ..
وانعزالهم عن البقية يأتي من تلك النظرة السطحية والسلبية إليهم .. كغرباء .. لايتوفر لهم الى قليل من والوسائل التي تساعدهم على الخروج للعالم الخارجي.
ومرورا بسنوات حياتهم يزداد احساسهم بالغربة
ويتأصل فيهم هذا الاعتقاد بأنهم يحملون فوارق بينهم وبين غيرهم
وتطغى تلك النظرة السطحية السلبية على بصيرتهم أيضا ..
لكن ما اريد قوله:
إذا لم تجد من يسعدك فحاول أن تسعد نفسك , وإذا لم تجد من يضيء لك قنديلاً , فلا تبحث عن اخر أطفأه وإذا لم تجد من يغرس في أيامك ورده , فلا تسع لمن غرس في قلبك سهماً ومضى
اعتذر عن اطالتي لكن الموضوع رائع وشد انتباهي فأحببت ان اكتب كل مايجول بخاطري..

2145 - التعليق التالي بواسطة: ريــــــــــم 22 مارس 2011, 3:37 ص

رائع ماطرحته وفقك الله للمزيد من الابداع…

2293 - التعليق التالي بواسطة: |[د لـ‘ــٌـًــــ ـعَ َ ]| 17 مايو 2011, 11:35 ص

هلاااااابك اخووووي بدراان
يعجبني ردك وووتفكيرك الساااخر احيااانا
لكن مثل ماااذكرت بعض الاخوااات ان الللي مااايجرب الشي مااايحس فيه
بس ب صرااحه انت حسستنا ب معااناات كل معااق
ووو وقتها
حطيييت نفسي مكاان اي وااحد
كااان اكثر شي يقهر يووم تخليت نظره الناااس

ترى اّلذكـــرى وّلــــ،،،ـــــوّ حّ ـــــلٍـــــوّهـٍ طّــــوّاٍاّاٍرّيــهـــاٍاّاٍ تٍـــــهّـــــدّ اّلٍحّ ــــــيـــــلّ
ننتظر جديدك اخوووي وومووفق

2366 - التعليق التالي بواسطة: احمد عبدالسلام 21 أغسطس 2011, 10:28 م

السلام عليكم كلام ولا اروع درر

3104 - التعليق التالي بواسطة: مهاوي 18 مارس 2012, 8:47 م

اخي العزيز: بدران
عدم وجود اماكن ترفيهيه للمعاقين مشكله حقيقيه في مجتمعنا ونتمنى حلها في القريب العاجل ولكن…….. انت ذكرت اصناف الناس اللذين تتجنب الاحتكاك معهم او لا تحبذ الحديث معهم اسمح لي ان اسألك من الواقع الذي تعيشه من اللذين ترتاح لهم او الطريقه المثلى للتعامل مع المعاق دون جرحه او التفلسف عليه ومضايقته ….. المحبه مهاااااوي





التعليقات الخارجة عن الموضوع أو التعليقات التي تسيئ للآخرين والتي تحتوي على ألفاظ غير لائقة سيتم حذفها فورا ًواعلم أنّ الله عز وجل رقيب على ما تقول.


معلومات عن الموقع
كتابات متنوعه على شكل لسعات قد تكون مؤلمه لكنها منبهه.! يكتبها/ بدران الدوسري
اخترنا لكم
آخر المعلقين
القائمة البريدية

    أضف البريد ليصلك الجديد

روابط وخدمات


المتصلون الآن
عدد زوار الموقع

web statistic