header image
حكم واقوال وأبيات من تأليفي
    ما زال العرب يقيسون الانسان بعمره وليس بعقله بترديدهم مقولة انظر كم بيني وبينك من العمر ثم تكلم
الاستفتاء الأسبوعي
    هل اشارك بالقصائد ام اكتفي بالمقالات
التصنيفات
تابع تغريداتي
مواقع مفيده
الأرشيف

الى متى هذا الإجحاف بحق “المعاق” ؟
4 يونيو,2008

كلنا نعلم بأن ( المعاقين ) او ( ذوي الاحتياجات الخاصة )
جزء من المجتمع وأنه لا منزل إلا وتجد به نوع من أنواع الإعاقة

لكن ! السؤال هنا .. هل أجاد المجتمع التعامل مع هذه الفئة ؟

..
كثير من أفراد المجتمع يتعاطف معهم
وهذه هي المشكلة بحد ذاتها
فصاحب الإعاقة لا يبحث عن عطف او تعاطف
صاحب الإعاقة يبحث عن إتاحة الفرصة له وتذليل كل الصعوبات
ليبدأ مسيرة الإبداع والفكر الراقي

كثير من فئة ( ذوي الاحتياجات الخاصة ) لديهم أفكار ومواهب
لكن لم يجدوا من يتيح لهم الفرصة ويشد على أيديهم

ولهذا تجد الكثير منهم حبيسي المنازل
لذلك أطلقوا على كل صاحب إعاقة كلمة (عاجز) وهم السبب في ذلك ,
لأنه عندما يفكر الخروج من عزلته او مع أهله ليتنزه ويجدد حياته ويكسر الروتين
يجد ان المرافق العامه غير مهيئه وتواجهه صعوبات في التنقل.
لو نظرنا إلى افقر دوله في أوروبا تجد في كل مكان اهتمام لهذه الفئة
من ممرات, ومنحدرات, ومصاعد, كل شي ميسر لهم

ومن جانب أخر..
يوجد لدينا الكثير من الصيدليات والمراكز الطبية ومع ذلك هناك شح في توفير الأدوات والمستلزمات الطبية “للمعاق”
وإن وجدت تكون (باهظة السعر) مما يجعل المعاق يعزف عن شرائها وهو بأمس الحاجة لها
وان اتجه لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية وجد انهم يضعون أمامه مواصفات ومقاييس هم وضعوها بأنفسهم
بحيث انك لا تخرج عنها وقد لا تناسب كل حاله لان الكل يعلم أن لكل أغاقة وضع خاص وان أردت إقناعهم تحججوا بالميزانية وما رُصِدَ لهم

ومن جانب آخر ..
عندما يفكر مجرد تفكير بأن يبحث عن شريكة حياته
يتذكر بأنه بين مجتمع يوجد به عقليات متحجره
مجتمع نظرته مُحَطِمه سوداء .. إن جاز التعبير ..
ومع ذلك كله تراه يلتزم الصمت وكاتم للعبرات ومتحدي الصعوبات

ولا يعلم إلى متى هذا الإجحاف بحق “المعاق” ؟

كتبه / بدران الدوسري

[ عدد التعليقات:69 ] [ 24٬721 قارئ للموضوع ] [التصنيف: غير مصنف]

1782 - التعليق التالي بواسطة: حسن الزهراني 15 ديسمبر 2009, 9:21 م

الاعاقة ليس في الطراف ولكن المعنى الحقيقي للعاقة في العقل اذا كان العقل مختل فهذي هي الاعاقة ام اذا كان في عدم القدرة على المشي فهذا ليست ايعاقة وانماء عجز حركي في الطراف السفلية ______

1783 - التعليق التالي بواسطة: لسعات 16 ديسمبر 2009, 2:44 ص

Official

الاعاقه اخي العزيز هي ان تعيق انسان من فعل شي
لذلك نحن معاقين بالمباني والشوارع الغير مهيئه
تحيتي لك

1786 - التعليق التالي بواسطة: ام بيسان 17 ديسمبر 2009, 8:56 م

يعطيك الف عافيه اخويه بدران للامام
موضوعك كثير حلو انشاءالله يوصل صوتك للمسئولين هذي فئه خاصه تحتاج عنايه واهتمام ومتابعه لتحسين نفسيتهم لانه بعض الناس يتعاملون معهم بقساوه بس انا شايفه قدامي رجل قوي وعجبني فيك قوتك دوووم يارب
الله يسعدك ويرزقك في بنت الحلال يكفي قلبهم الابيض عن 100 رجال سليم وعقلهم ناقص اتمنى المسئولين يساعدو المعاقين وذوي الحاجات الخاصه بالزواج لو من نفس الفئه لانهم محتاجيين اهتمام
الله معك وبالتوفيق اخوي

1787 - التعليق التالي بواسطة: لسعات 18 ديسمبر 2009, 5:34 ص

Official

اتمنى ان يصل حرفي ولو بعد حين
شكرا على مشاعرك الطيبه
تشرفت بمرورك

1868 - التعليق التالي بواسطة: شجار بلا ثمار 28 فبراير 2010, 5:16 م

مرحبا الله يشفي كل واحد مريض امين يا ارحم الراحمين
اتمنى لكل واحد مريض ربي ان يشفي
ويقيم عنو المرض ….

1873 - التعليق التالي بواسطة: اسيرة…….انت قولي 28 فبراير 2010, 10:31 م

حسبنا الله و نعم الوكيل
http://mytube.j55j.com/watch2600-خواطر-5-الحلقة-5.html

1897 - التعليق التالي بواسطة: قصه بلا عنوان 23 مارس 2010, 6:10 ص

كلام جدآ جميل وصريح وانا معكم في كل كلمه اكيد ولا بد للمعاق ان تكون له احقيه في كل ما هو متاح لشخص العادي (المعاق معاق عقلآ وليس جسديآ في نظري)

تحياتي واشواقي

1902 - التعليق التالي بواسطة: ليندا 5 أبريل 2010, 12:58 ص

فعلا المعاق لا يعنيلي شيء شاذا انما هو جزء فينا ومنا ونحن نتعامل معه يوميا ولم يعدعنصر سلبي في المجتمع على الاقل في مجتمعي لان الدولة توفر كل الامكانات للمعاق وتوفر مناصب شغل للمعاق لاباس به وفي شتى المجالات منها المحامات المحاسبة وغير ذلك واتمنى من باقي الدول العربية الاقتداء على هذا المنهج

1920 - التعليق التالي بواسطة: ميموو 31 مايو 2010, 10:11 ص

مشكور اخوي ع هيك موضوع

واتمنى من الله ان يشاافي كل معااق ويحقق اماانيه

1926 - التعليق التالي بواسطة: غير عن كل الناس 6 يوليو 2010, 8:50 م

نظرة المجمتع منذو ان عرفت الدنيا وهي لم تتغير …
ولكن لو خليت خربت هناك عقول مشرقه ولابد ان يأتي يوم ويعطى كل ذي حقاً حقه…
موضوع جميل لذا اشتقت لرد عليه رغم مرور سنتين على ماااعتقد من كتابته وان شالله لك من اسمك نصيب اخي بدران وعساك ع القوه

2008 - التعليق التالي بواسطة: سوسو 4 نوفمبر 2010, 6:59 م

ولا يعلم إلى متى هذا الإجحاف بحق “المعاق” ؟

سؤال صعب جدا ولكن اقول الى ان ياتي من يعترف باننا شعب يستحق الافضل… وتحياتي للمعاق وتحياتي للشعب المغبون .

2012 - التعليق التالي بواسطة: فادي 25 نوفمبر 2010, 4:51 ص

شكرأ لهتمامكم بالموضوع.لاكن مافي حدا لحدا.

2013 - التعليق التالي بواسطة: fadi-2011_@hotmail.com 25 نوفمبر 2010, 5:14 ص

المعاقين أقوى.البشر أن رضيت الناس ولا مارضيت.ومافي حدا ع راسه ريشه.أنامعاق وبكل فخر وأعتزاز..وبكرا آحلي. ولا تحزن رب العباد معنا.

2077 - التعليق التالي بواسطة: {مجرد آإنسآإنه … ~ 18 يناير 2011, 10:21 م

<<= صحيح هنآلك آلكثير من العقبآت التي توآجه ذوي الموهبه آلخآصه وهذه آلتسميه الآجدر آن تطلق فعلا لـهم ، فهم يعتبرون جزء غآلي على قلوبنآ ولكن بـ عون من الله بدأت التوعيه للآفراد والتي لاتقوم على اعتبآرات آنسآنيه فحسب بل حق شرعي يحثنآ عليه ديننآ آلآسلامي الكريم , وآلله في عون آلعبد مآكآن العبد في عون آخيه ~

بآرك آلله بـجهودكَـ آخوي "

2100 - التعليق التالي بواسطة: صاحبة السمو 22 يناير 2011, 1:31 ص

كل ما اريد قوله اننا يجب ان نفكر مع المعاق ولا نفكر عنه
نرى ماذا يريد ونستمع لصوته
موضوع رائع يعطيك العافيه

2349 - التعليق التالي بواسطة: اخي الكريم 4 يوليو 2011, 3:11 م

http://moa3k.blogspot.com
موضوعاتك رائعة
ومرحبا بك في الجبهة القومية لمتحدي الاعاقة

3071 - التعليق التالي بواسطة: شموخ المشاعر 2 فبراير 2012, 10:32 م

يعطيك العافية .. دعني اقف لحظة شكر وعرفان لما تخطه لنا أناملك الذهبية … ولما تنثره من أحاسيس صادقة ..

لك مني كل التقدير والإحتراااااام ..
أخيراً أتمنى من كل شخص ان لاينظر للمعاق بنظرة الشفقه
بل نظرة اعجاب بما يقدمه من أنجازات وإبداعات…

هذا نظرتي لكل معاق .. وخاصة من لايستسلم للفشل وينظر دائم ويتطلع للنجاح..

دمت بخير أستاذي

3521 - التعليق التالي بواسطة: غادة 14 أغسطس 2013, 6:14 ص

لا يحدث الغرب تغيير ولو شاعت الأقاويل..في كل مكان يوجد إجحاف ليس بالمعاق فقط بل بالكثير من الناس
ولكن…صدقني الأسرة هي الأساس
فالأسرة أما أن تعلم المعاق كيف يواجه أو تعلمه الاعتماد عليها
أما الدولة فهي مقصرة بكل ما تعنيه كلمة تقصير
ولا يعني هذا الصمت بل يحتاج للتغيير ولو وجدت الصعوبة
ربما تكن أعلم مني بواقع الحال
ولكن صدقني كثيرة هي الصعوبات في كل الأحوال
وكما يقال ((يد واحدة لا تصفق))

3908 - التعليق التالي بواسطة: نور سليمان 8 ديسمبر 2015, 4:02 م

هذا يوم جديد لي أستيقظ من النوم في كل يوم لكن هل أستطيع النهوض من فراشي للإستعداد للذهاب للمدرسة ككل الأطفال في عمري ، إنني في الحادية عشر من عمري وكل ما أستطيع فعله هو إيقاظ أختي من النوم لتتقلب في فراشها وبعد إصراري تقوم من نومها متثائبة ، يا إلهي أعلم كم أنا عبء ثقيل على كاهل أسرتي فالكل هنا يخدمني ويعينني في أبسط الأشياء وأنظر لهم فأرى نظرة الشفقة والألم علي ، ليتني أستطيع محو تلك النظرة من عيونهم ، أنا إنسانة .. صحيح أنني أجلس على كرسي مدولب وأحتاج المساعدة لكن هذا لا يعني أنني “عاجزة” أستطيع أن أضحك أبكي أتألم وأفرح وأدرس ، أستطيع أن أدرك .. لما لا يفهموا !

قطعت أمي علي أفكاري عندما دخلت ، كم كان واضحاً أنها لا زالت نعسة وأن أختي أيقظتها من
نومها ابتسمت لي أمي وقبلت رأسي فساعدتني للنهوض ، جلست في الكرسي كي أذهب لدورة
المياه ، كم أشعر بالحرج منها ، إنني أخجل من أمي التي تضطر للذهاب معي لدورة المياه
بينما أخوتي الذين هم أصغر مني يفعلون هذا لوحدهم ، في كل يوم نستيقظ مبكراً أنا وأمي كي
استعد للذهاب للمدرسة بينما أمي تعد الفطور لعائلتي ..

استعدننا كلانا وانتظرنا الباص الذي يأتي مبكراً جداً حتى نستطيع اللحاق بجرس المدرسة التي
تقع في منطقة بعيدة عن منزلنا ، لا يوجد سوى هذه المدرسة لذوي الإحتياجات الخاصة !
في كل يوم يكون ذلك شاق وصعب ، ليس لي فقط بل على أمي كذلك ، كل شيء أفعله أحتاج
معونة ومساعدة أحد ..

كم يؤلمني ذلك ويجرحني أن أكون كطير محبوس في قفص ، كم تتوق نفسي للحرية وأن أفرد
جناحي وأستطيع التحليق عالياً وأرى جمال هذا العالم !!
في ذلك اليوم أخذنا درس في مادة العلوم عن البحر والكائنات التي تعيش به وأخذت المعلمة
تحدثنا عن جمال البحر وعن زبده المتكون من أمواجه مهما كانت صغيرة ، وأخذت تحكي لنا عما تعرفه عن وجود آلاف الأنواع من الأسماك والكائنات الحية التي تعيش في البحار وفي اعماقه ..

وأخبرتنا كذلك عن روعة استنشاق نسيم البحر وروعة الإستمتاع به فأخدني الحماس وأخبرت
والداي عن رغبتي بالذهاب للبحر ، في البداية لم يوافق أبي وأمي على الذهاب ولكن بعد إصراري قررا اصطحابي أنا وأخوتي ، سررت لذلك كثيراً مع أني لمحت الهم ونظرة الأسى بعينيهما إلا أنني قررت مغامرة الإستمتاع بيومي ..

أتى يوم العطلة والجميع متشوق للذهاب للبحر ، كانت مناسبة رائعة نضيفها إلى سجل ذكرياتنا
فلقد حرمت عائلتي لذة الإستمتاع والخروج بسبب إعاقتي ، صحيح أنهم يحاولون قدر المستطاع
الخروج بنا وإمتاعنا إلا أن هذا لم يمحي إحساس الذنب الذي أشعر به ، ركبنا على متن السفينة
كان الجو صحواً جميلاً والسفينة تتأرجح مع أمواج البحر ، وأسمع أصوات النوارس وهي مجتمعة على الشواطئ ، تطير مبتعدة عن الشاطئ ومقتربة من سطح السفينة ، كان النسيم يداعب وجنتاي ويطير خصلات شعري ، أختي الكبيرة بجانبي وبقيت العائلة قريبة مني ، اعتذرت من أختي لاضطرارها ملازمتي لكنها لم تبدِ إنزعاجاً ، كانت تتأمل السماء باستمتاع وأراها تغمض عينيها بين فينة واخرى ، وقررت أنا الأستمتاع بوقتي كذلك وتأمل البحر والسماء ، أحسست بعد ذلك في نظرات مصوبة إلي ، التفت كي أرى طفلاً في السابعة أو الثامنة وهو يرمقني بنظرات الإستعجاب ، اقتربت منه والدته فسألها وهو يوجه سبابته نحوي “هذه فتاة معاقة”
أجابت أمه نعم لنذهب يا صغيري ..
لكنه عاد يسألها وهو ما زال يوجه إصبعه لي ، الذي وجهه بعد ذلك إلى البحر وسأل
“وماذا لو سقطت في البحر إنها لا تستطيع المشي”
جرته أمه وهي ضجرة ..
أما أنا فلقد أرورقت عيناي بالدموع التي سرعان ما مسحتها قبل أن تلاحظها أختي أو أحد أفراد
عائلتي ، ويبدو أن أختي لم تسمع أو تنتبه لذلك الطفل ، فسالتني هل أزعجك شيء ؟
أجبتها كلا إنني على أحسن ما يرام !
..

والحقيقة أن قلبي كاد أن يتمزق غيظاً فأنا لست ” عاجزة !! “

الصفحات: « 1 [2] Show All





التعليقات الخارجة عن الموضوع أو التعليقات التي تسيئ للآخرين والتي تحتوي على ألفاظ غير لائقة سيتم حذفها فورا ًواعلم أنّ الله عز وجل رقيب على ما تقول.